0
تحت شعار لا للعنف ، لنعمل جميعا للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة التي تنعكس سلبا على مشاهدي الأفلام والمسلسلات التي تبثها برامج الإعلام المرئية
   كفى من بث البرامج المتعلقة بتقنيات الجريمة المحكمة والعنف ، التهريب ، التعذيب والعبودية   الى غير ذلك من ظواهر العنف والضحية هو المشاهد ، فلما لانعمل على بث برامج تتعلق بالمعاملات الإنسانية الكريمة التي تراعي الخصوصية والهشاشة النفسية والذهنية خصوصا لدى المراهقين
لما لانقلص من هذا البث الإجرامي ونعمل على غرس ما هو أنساني لنعطي ثمرة المشاهد الإنساني البناء الذي يخدم نفسه ومجتمعه  

إرسال تعليق

 
Top